منتديات مستشفى حديثة العام
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وزير الامن الوطني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.سعد الحديثي
طبيب جديد
طبيب جديد


عدد الرسائل : 19
العمر : 48
بلد الاقامة : 2821969
المهتة : طبيب اطفال
الهوايات : المطالعه\الانترنيت\ كرة القدم
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: وزير الامن الوطني   الإثنين نوفمبر 19, 2007 10:11 pm

وزير الأمن (شيروان الوائلي) أعد العدة للهرب من العراق ... وتوسط عند الأكراد ليكون في البعثات العراقية في الخارج خاص مصادر مقربة من الحكومة وعائلة الوائلي Monday 24-09 -2007



لقد أكدت مصادر مقربة جدا من إسرة وأقرباء وزير الأمن الوطني في حكومة المنطقة الخضراء الى صحيفة (القوة الثالثة) www.thirdpower. org بأن الوائلي متذمر ومنهار المعنويات تماما ، ويريد التخلص من منصبه والهروب من العراق في بعثة دبلوماسية عراقية ، لهذا وسّط قسما من كبار أقرباءه كي يفاتحو مسعود البرازاني من أجل التوصية عند هوشيار زيباري ودعم الأكراد له بأن يكون في أحد البعثات العراقية في الخارج.

ولقد أشارت بعض المصادر الموثوقة بان الموما اليه متذمر جدا وغير مرتاح لمنصب وزير الامن الوطني، وان واقع حاله يقول ما هذه الورطة التي وضعت نفسي بها ، وأني رجل لا يحب الأمن ولا المؤسسات الأمنية ، فكيف ورطت نفسي بهذا الموقع.

ولقد أخبر أقرباءه وأصدقائهم ( أن مقري في المنطقة الخضراء لايتجاوز 4 غرف يسخر منها الرايح والجاي ( الكلام طبعا لشيروان).


وأكد المصدر بأنه قال سوف أنسق مع وزارة الخارجية لضمان منصب في احدى السفارات او القنصليات العراقية واترك العراق ومصايبه.

وخصوصا عندما يتفاقم الوضع الامني في بغداد يشاهدون الوائلي هاربا في الناصرية ، والآن أصبح بوضع نفسي منهار بعد أن توسعت المقاومة وإنحدرت جنوبا نحو الناصرية والنجف والسماوة والبصرة والعمارة والديوانية.

ولقد شكى الى أقرباءه ان تصريح عدنان الدليمي باني غير معروف ومجهول الاوليات اثناء تزكيتي لاستحقاقات الجهاد و مقارعة نظام صدام ابان النضال السلبي،جعلني افكر الف مرة بان اهرب من الواقع العراقي المريض، وأن الملفات التي فتحها العراقيون في الصحف والمواقع ربما ستكون بابا لمحاكمتي بالمستقبل فالأحسن أخرج من العراق( والكلام لشيروان).

كما ان مرافقته لنائب رئيس الجمهورية اثناء افتتاحه منتدى اعمار العراق في الامارات مؤخرا هو سعي حثيث لدعم اخيه( ابو سعود) المتواجد هناك وتنسيق المهام مع الشركات والمستثمرين الاماراتيين من أجل تأسيس موضع قدم قوي ماليا وإقتصاديا ليكون مكان جيد للهروب فيما لو فشل بالحصول على مكان في البعثات العراقية، ولقد أكد المصدر وأيده آخر في الحكومة وفي وزارة الأمن الوطني بأن الوزير شيروان الوائلي ( حمل حقائب مليئة بالأموال وشيكات وصفقات وأدخلها الى الأمارات مستغلا وضع الوفد العراقي والحصانة) وهذا مؤشر بأنه أعد العدة للهرب ، ويقول المصدر بأن أحد أعضاء الوفد المرافق قام بمساومته على حصة من الأموال أو أخبار هيئة النزاهة بذلك ولا نعلم أين وصلت المفاوضات بينهم.

ولقد ردد الوائلي أمام كبار أقرباءه ((بئس الحكومة التي لاتعرف عدد محافظات العراق بالضبط – وبئس الحكومة التي خولها الدستور المهتوك بان مهامها هو التصريحات والتعزية والتهنئة والشجب والتنديد وتشكيل اللجان التحقيقية في المصائب التي يشهدها العراق كل يوم مقابل اطنان من الامتيازات).


ولقد ذكر لنا أحد نواب مجلس النواب حادثة أمام عدد من الوزراء بحق شيروان الوائلي ( تسكت يا شيروان لو افتح تحقيق بكل الملفات التي تورطت بها) – اقول لدولة رئيس الوزراء – اذا كنت ذكي بهذه الدرجة معقول لاتعرف بخلفية وزرائك الاخرين؟

لهذا ذكر المصدر المهم قائلا :
أن شيروان هارب من العراق قريبا ولن يصمد وهناك مخاصمات شديدة وتنذر بالإنفجار بين صفوف الأئتلاف الشيعي الطائفي بين فروع حزب الدعوة.

لهذا هي دعوة للحقوقيين والقانونيين في الخارج من أجل تحريك دعوى قضائية ضد المجرم شيروان الوائلي لأنه أجرم هو ووزارته بحق الشعب العراقي
وقبل قدومه الى البعثات الخارجية والتابعة للعراق.



نسال الباري عزوجل ان يحفظ العراق واهله من كل هؤلاء المنتفعين والوصوليين انه سميع مجيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://quran.kareem
 
وزير الامن الوطني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطبيب :: القسم الادبي :: القصة و القصة القصيرة-
انتقل الى: